الحكومة تدرس تقديم مزيد من المساعدة للمزارعين وسط استمرار احتجاجاتهم بمختلف أنحاء البلاد

الحكومة تدرس تقديم مزيد من المساعدة للمزارعين وسط استمرار احتجاجاتهم بمختلف أنحاء البلاد

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال الأحد أن حكومته تدرس إجراءات جديدة تهدف إلى إيجاد حلول لما يراه المزارعون المحتجون “منافسة غير عادلة” مقارنة بنظرائهم في دول أخرى. يأتي ذلك عقب يومين من إلغاء “الزيادة في وقود الديزل الزراعي غير المستخدم على الطرق” وإعلان تسهيلات إدارية أخرى في محاولة لتهدئة المزارعين المطالبين برفع الأجور وتحسين ظروف معيشتهم، فيما تهدد نقاباتهم بمواصلة الاحتجاج.

نشرت في:

2 دقائق

بعد قرارهم مواصلة التعبئة رغم تسهيلات الحكومة، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابرييل أتال الأحد الشروع في دراسة تقديم مزيد من المساعدة للمزارعين في وقت لا يظهر فيه أي مؤشر على تراجع احتجاجاتهم في أنحاء البلاد للمطالبة بتحسين الأجور وظروف المعيشة.

ويشكو مزارعون في فرنسا، أكبر منتج زراعي في الاتحاد الأوروبي، من مواجهة منافسة غير عادلة من نظرائهم في دول تطبق إجراءات تنظيمية أقل.

وأقاموا حواجز على طرق رئيسية خلال الأسبوع الماضي من أجل الضغط لتنفيذ مطالبهم.

وقال أتال للصحفيين “سندرس أي إجراءات أخرى يمكننا اتخاذها فيما يتعلق بهذه الجوانب من المنافسة غير العادلة”.

وتخلت الحكومة بالفعل الجمعة عن خطط لخفض الدعم الحكومي تدريجيا عن الديزل المخصص لقطاع الزراعة، وأعلنت عن خطوات أخرى لتقليل الضغوط المالية والإدارية التي يعاني منها المزارعون.

لكن المزارعين يرغبون في الحصول على المزيد.

اقرأ أيضاخمسة أرقام مفتاحية لفهم معاناة المزارعين الفرنسيين وأوضاعهم المالية الصعبة

 

في هذا السياق، قال الاتحاد الوطني لنقابات العاملين في قطاع الزراعة، وهو أكبر نقابة للمزارعين في فرنسا، إنه سيواصل الاحتجاجات وهددت نقابات أخرى بإقامة حواجز على الطرق حول باريس وسوق (رانجيس) للأغذية بالقرب من العاصمة.

كما نظم مزارعون في دول أوروبية أخرى بينها ألمانيا وبولندا احتجاجات قائلين إن الاتحاد الأوروبي لا يتخذ إجراءات كافية لحمايتهم من الإنتاج الأرخص في مناطق أخرى.

 

فرانس24/ رويترز

المصدر

seo

الحكومة تدرس تقديم مزيد من المساعدة للمزارعين وسط استمرار احتجاجاتهم بمختلف أنحاء البلاد

التعليقات معطلة.