أغنيات رومانسية جديدة في «عيد الحب»

أغنيات رومانسية جديدة في «عيد الحب»

أثرياء العالم يشترون سيارات معدلة خصيصاً من «رولز رويس» و«لامبورجيني»

حققت مصانع السيارات؛ «لامبورجيني» و«فيراري» و«بنتلي» و«رولز رويس» أرباحاً جيدة، لأن الطبقة الأكثر ثراءً في العالم ازدادت ثراءً، رغم ما يحدث في الاقتصاد العالمي.

وللمرة الأولى باعت «لامبورجيني» 10 آلاف سيارة العام الماضي، بينما ارتفعت أرباح «فيراري» بنسبة 17 في المائة، لكن تحقيق مزيد من الأرباح عن طريق بيع عدد محدود من السيارات لمجموعة صغيرة من الأشخاص يتطلب إبداعاً غير معتاد.

وأصبحت فكرة تعديل السيارات لتصبح شخصية أكثر، هي الفكرة السائدة في هذا المستوى من صناعة السيارات.

فبدلاً من اختيار ألوان السيارة من الخارج والداخل من كاتالوغ، يمكن للمشتري طلب تعديلات خاصة حتى لا تشبه سيارته السيارات الأخرى. وفي بعض الحالات، يطلب المشترون الأثرياء تصنيع سيارة لهم خصيصاً لا يتجاوز عدد المتاح منها 10 قطع.

سيارة «شيرون» ذهبية اللون مرسوم عليها يدوياً مشاهد من تاريخ سيارات «بوغاتي» (شركة بوغاتي)

وبعيداً عن الأرقام المجردة، حققت «لامبورجيني» و«رولز رويس» و«بنتلي» أرباحاً كبيرة من بيع السيارات المعدلة، حيث في بعض الحالات تكلفت السيارة المعدلة ضعف ثمن السيارة الأصلية.

ويقول ستيفان وينكلمان المدير التنفيذي في «لامبورجيني»، في مقابلة مع «سي إن إن»: «حصتنا من حجم السوق محدودة، لذلك يجب أن نحقق أكبر أرباح ممكنة من كل سيارة».

وأعلنت شركة «فيراري»، يوم الخميس الماضي، تحقيق عائدات بقيمة 6.46 مليار دولار، منها 1.36 مليار دولار أرباحاً عن سنة 2023. وتتوقع الشركة مزيداً من النمو في 2024 بعد إطلاق سيارتها «بوروسانجوي» من فئة «SUV»، ووصل سعر السهم الواحد لـ«فيراري» إلى 380 دولاراً.

سيارة «لامبورجيني ريفولتو» تبدو كأنها قد مرت للتو من داخل تيارات من ألوان «الفلورسنت» (شركة لامبورجيني)

تبيع هذه الشركات لشريحة صغيرة من الناس، الذين يمكنهم إنفاق نحو 30 مليون دولار. ووفقاً لشركة «ألتراتا» المختصة بدراسات حول الثراء، فإن عدد أفراد هذه الشريحة لا يتجاوز 400 ألف شخص حول العالم.

وتتوقع الشركة أنه بحلول عام 2028، سيصبح عدد المنضمين لهذه الشريحة الأكثر ثراءً نحو 528 ألف شخص من إجمالي نحو 8 مليارات نسمة هم كل سكان العالم.

ويقول جونزاليس لاسترا: «إضافة الطابع الشخصي والتعديلات على السيارات، هو السبب الرئيسي، على الأرجح، خلف الأرباح غير المتوقعة خلال هذا العام».

سيارة مرسوم عليها يدوياً (شركة بنتلي)

ويقصد جونزاليس بحديثه شركة «فيراري» تحديداً، ومع ذلك المبدأ نفسه ينطبق على باقي صناع السيارات الفارهة.

ويضيف: «العميل ثري لكنه ليس غبياً، لذلك يجب أن تستحق المبلغ الذي سيدفعه أعلى من ثمن السيارة العادية، لتفعل ذلك يجب أن تقدم له شيئاً جديداً، مثل طراز جديد من السيارة، أو بعض الابتكارات، أو شيء مختلف مثل تعديل وتخصيص بعض الأشياء في السيارة».

إضافة مميزات للسيارة ليس شيئاً جديداً، حتى السيارات العادية مثل «فولكس فاجن» و«فورد» تبيع سيارات بها خصائص مختلفة عن الأخرى.

سيارة مرسوم عليها يدوياً (شركة بنتلي)

لكن زبائن سيارات «لامبورجيني» و«بنتلي» و«رولز رويس» أمامهم قائمة واسعة من التعديلات بدءاً من طلاء السيارة الخارجي، وحتى المواد المستخدمة داخل كابينة السيارة، وهي غير متوفرة في ماركات أخرى.

مستوى التعديل والتخصيص الذي يوفره برنامج «أد بيرسوناوم» الخاص بـ«لامبورجيني»، لا يقتصر فقط على قائمة محددة مسبقاً من التعديلات، بل يقدم خدمات أخرى كـ«الطلاء مثل النموذج»، فإذا كان لديك تي شيرت مفضل، يمكن للشركة أن تطلي السيارة بلون التيشيرت نفسه.

ويضيف بيترو فرجيرو، مدير تنفيذي سابق في «لامبورجيني»: «هناك أيضاً نوع من الطلاء نطلق عليه اسم (مايكرو ميتاليك)، حيث يمكنك أن تضيف إليه قطعاً من ألماس شوارفسكي لطلاء السيارة».

وكشفت «لامبورجيني»، العام الماضي، خلال معرض «أرت باسل» على شاطئ ميامي، عن السيارة الخارقة «لامبورجيني ريفولتو» التي تبدو كأنها قد مرت للتو من داخل تيارات من ألوان «الفلورسنت». السيارة صنعت لاستعراض قدرة المصنع في طلاء الألوان، وبيعت السيارة عقب انتهاء المعرض.

ويقول مديرون تنفيذيون في «بنتلي»، إن 75 في المائة من عملاء الشركة طلبوا خلال العام الماضي، تعديلات خارج القائمة المعدة مسبقاً من الشركة، بزيادة نحو 43 في المائة على العام الذي سبقه. ويؤكدون أن هذه التعديلات قد تضيف ما يقرب من 75 ألف دولار على سعر السيارة الواحدة.

وكلما كان سعر السيارة أعلى، فهذا يعني أن التعديلات أغلى. فشركة «رولز رويس» صنعت عدداً من سيارة «فانتوم» يقترب السعر الأساسي لكل قطعة منها نحو نصف مليون دولار.

مشهد من كابينة سيارة «رولز رويس» (شركة رولز رويس عبر «فيسبوك»)

هذه السيارات تحتوي على زخرفات خاصة واستخدام للخشب والزجاج، وطلاء يدوي للكابينة. وحصلت كيلين ديكسون، مديرة في معرض «رولز رويس» في كاليفورنيا، على جائزة بعدما باعت أكثر سيارة معدلة في العالم والتي تسمى «رولز رويس بيسبوك».

ورغم أن شركة «بوغاتي» تبيع سيارات يبدأ سعرها من 3 ملايين دولار، فإن هذا ليس كافياً بالنسبة للبعض. فصنعت الشركة، العام الماضي، سيارة «شيرون» ذهبية اللون مرسوماً عليها يدوياً مشاهد من تاريخ سيارات «بوغاتي».

التعديل وإضفاء الطابع الشخصي على هذه السيارات متاحان، لأنها في العادة تصنع يدوياً، فحتى لو طلب العميل سيارة من «لامبورجيني» أو «رولز رويس» من دون كثير من التعديلات فقد تمر أشهر بين طلب السيارة وتسليمها للعميل.

المصدر

seo

أغنيات رومانسية جديدة في «عيد الحب»

التعليقات معطلة.